معتز صلاح روائي مصري
معتز صلاح، كاتب مصري، صدرت له رواية بعنوان: طقس اختفاء

معتز صلاح يكتب: الاكتئاب الضاحك

مصطلح يختلف شكليًا عن الاكتئاب النفسي العادي، رغم خطورته الشديدة وفتكه بأفضل وأنقى الشخصيات، ورغم أن هذا المقال لا يصدر من متخصص في علم النفس، لكن مع المتابعة المستمرة لسنوات لفرع حديث وهو علم نفس الابداع، ذلك المجال الذي لا يدرك الكثير عن تميز مصر به بدراسات قديمة تبدأ من الدكتور مصطفى سويف بكتابه: الأسس النفسية للإبداع الفني في الشعر خاصة ـ دار المعارف، 1959، و هو بالمناسبة مؤسس أكاديمية الفنون المصرية وأول رئيس لها (بين عامي 1968 و1971).

اقرأ أيضًا: الصحة النفسية.. لا يكفي أن تبدو بخير!

أضف إليه الكتاب الهام مشكلة الفن للدكتور زكريا ابراهيم، وسيكولوجية الإبداع الفنى فى القصة القصيرة للدكتور شاكر عبد الحميد.. وطبعا القائمة تطول.

فلنتخيل موقف شخص مطلوب منه أشياء مختلفة مثل تحصيل المعلومات الجديدة، مع الحفاظ على نمط حياة عادية كإنسان له متطلبات واحتياجات، مع ضغط التجديد للوصول لأفكار جديدة عن الموجودة بالفعل، وضغط محاربة الأفكار المقولبة المعلبة المؤدية إلى تكرار لا نهائي لثقافة الاستهلاك بلا أي اهمية للفكر المختلف والمبدع، بالإضافة إلى محاربة اكتئاب التكرار والنمطية، ثم احساس الارتقاء والتفوق مع بداية الإبداع ثم شعور الانسحاق والتدني مع نهاية العمل وإحساسه بالتأرجح بين قمة النجاح وتدهور الفشل.

اقرأ أيضًا: مُترجم: لماذا يصعب تشخيص الاكتئاب لدى الرجال؟

كل هذه المشاعر يكون المبدع في المنتصف منها لا يقترب من عنصر إلا إذا جذبه العنصر الآخر بنفس القوة وفى عكس الإتجاه، باختصار تلعب ضد الحبل أمام عدد لا محدود ويجب ان تظل تحافظ على مكانك بالنسبة لكل لاعب، فعندما تجذبك متطلبات الحياة قليلا تجد الإبداع ومحاولة الاختلاف والتمرد والتفرع تجذبك للطرف المضاد.

إن المبدع شخص له اهتمامات وضغوط خاصة جدا تختلف بالضرورة عن الآخرين، ولنتناول إسماعيل يس على سبيل المثال، ذلك الضاحك الباكي الذي مر فى حياته بالعديد من المشكلات حتي كون ذاته، ولنغير هذا الاسم ونضع بدلا منه العديد بل الالاف من نجوم الكوميديا تحديدًا، سواءً كانوا من العرب أو العالميين، مثل روبن وليمايز الذي انتحر أو جيم كاري، أو…. والقائمة تطول جدا فى ارتباط غريب بين الكوميديا والاكتئاب الخفي، الذي يدفعك لاضحاك الآخر محاولا السيطرة علي اكتئابك واخفاءه عن الآخرين، وتكون النهاية اما بالاستسلام له بالانتحار مثلاً او بمحاربته بالمزيد من النكات والقفشات الني تسخر من النفس أولًا.

اقرأ أيضًا: أيوه.. أنا مصاب بالاكتئاب

الاكتئاب الضاحك ليس مصطلحًا غريبًا، فالعديد من المقالات تتناول معالجته إما بالكهرباء او بالغاز الضاحك -غاز النيتروز- وطبعا الكل يوحي بأنه علاجًا لا ضرر منه؟ لكن لأدوية الاكتئاب أضرار شديدة على الإبداع -كما أعتقد- فهي تصيب المخ بالخمول والكسل فلا يهتم بالصراع بين التقليد ومحاولة التمرد عليه بشكل إبداعي من خلال رسمة او قطعة موسيقى أو قصه قصيرة.

خطورة هذا العدو الخفي فى تستره واختفاءه بالعديد من المظاهر المقلوبة والمضادة له مثل المرح الشديد أمام الناس، والاكتئاب الشديد والحزن منفردًا، ونفي كل مظاهره بالتفاعل المختلف والمميز مع الآخرين، والخمول والاهمال مع النفس كيف نعالج هذا المرض؟ بالطبع هو مرض مزمن لا علاج نهائي له ، لكن من خلال فهم الذات والتمرينات على كسر الحزن ،ومحاولة الإبداع اكثر واكثر بالتأكيد سيحارب هذا العدو الخفي.

اقرأ أيضًا: من واقع تجربتي: حاجات عايزة الناس تعرفها عن #الاكتئاب

عن معتز صلاح

معتز صلاح
دارس للنقد المسرحي وروائي، ومصور فوتوغرافي محترف.

اترك تعليقاً