بعد سبعة آلاف عام من الحضارة.. هل أصبح تاريخنا نظريًا؟!

إسلام الصادق

 مع نظرة سريعة في أعماق علم التاريخ، هل هدفه البحت هو رواية القصص والمغازي؟ هل كان كل مقصده هو التسلية والمتعة؟ أم تباهي وتفاخر للأمم؟ أكان هذا هو مقصد الله وهو تعالى عن ذلك في رسالاته وكتبه؟ أن يذكر القصص فقط لنتسلى ونستمتع بتاريخ أمم مضت؟ أم لتتفاخر أممٌ عن أممٍ؟ أم لنتباهى بالعرق والنسب؟
إن لكل فعل ماض حدث، ولكل حدث ظروف وروايات نسردها لأشخاص هي من تاريخنا، ولكن يبقى السؤال: هل علم التاريخ هو علم نظري بحت لا نستأصل منه غير الروايات أم هو علم عملي يمكننا سرد منه الدروس والعبر من أمم ذُكرت وبقيت وأخرى هُدّمت واضمحلت؟!
فيجاوب “ابن خلدون” -أعظم مؤرخي التاريخ- بقوله “التاريخ فن، يوقفنا على أحوال الماضين من الأمم في أخلاقهم و الأنبياء في سيرهم والملوك في دولهم حتى تتم فائدة الاقتداء في ذلك لمن يروقه في أحوال الدين والدنيا “.
فختم “ابن خلدون” قوله بأن هدفه هو الافادة والاقتداء في أحوال الدين والدنيا، فالتاريخ ليس شفيعًا للجهل والتخلف والفقر، وإنما الاقتداء والعمل على طرق الماضيين وتجنب أخطاء الأوائل هو هدفه، فلقد نسينا هدفه واطمأنت قلوبنا لآلاف من الحضارة لم نساهم فيها! ونفخر بانجازات لم نشارك في بنائها! وننظر للعالم بنظرة دونية فقط لأن تاريخنا هو شفيعنا!
تتفرع فروع علم التاريخ للعلوم السياسية والاجتماعية والاقتصادية، فيعمل المؤرخون على وجود حلول ماضية وتجنب مشاكل فانية فقط لتطور الأمم. ولنا في “ماليزيا” و”سنغافورة” حكمة، دولتان بلا تاريخ أصبحوا من أوائل العالم، فقط لأنهم علموا أسرار علم التاريخ في التعليم والاقتصاد.
فالتاريخ فنون وهيهات هيهات لمن يحترف هذه الفنون! إن حضارتنا أصبح قدرها ثمن بخس دراهم معدودة، وإن كان شفيعنا هو ” ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ “ فلنا في المجاعة المستنصرية حكمة، والتي ذكر فيها ابن إياس أن الناس أكلوا الكلاب والقطط وكانت تباع الكلاب بثلاثة دنانير، وروي بعض الروايات عن قتل أم لطفلها لتأكله، وعن بعض ذرات القمح بآلاف الدنانير!
لا يوجد للأمم شفيع غير عملهم، ولا تباهي غير انتاجهم، فما بالك بأمة تعيش على أطلال الماضي وانجازات الأجداد؟!
ولنا في ذلك بعض من القول إن شاء الله الرحمن.

عن إسلام الصادق

إسلام الصادق

شاهد أيضاً

نتيجة مباراة الأهلي المصري والنجم الساحلي التونسي

حقق النجم الساحلي التونسي فوزًا على منافسه الأهلي المصري في مباراة الذهاب للدور قبل النهائي …

2 تعليقان

اترك تعليقاً