رأي

الفداء في قلعة الكبش: كيف تبني السردية فخر أمة.. أو حي سكني!

  قد تبدو لك رواية الوقائع دورًا هامشيًا في الحياة، لكنها على قدر من الأهمية ما يجعلها تصيغ ثقافة أمم كاملة، وتتحكم في قرار حكامها، تحرك الجيوش، وتبني المدن، وتسقط الحضارات كما تبنيها. كذلك اختيار عناصر سرد “الرواية” يتحدد بموقع راويها منها، فيختلف تسلسلها الزمني، وموقعها، وأشخاصها، بل وبطلها المنتصر …

أكمل القراءة »

وجه الحياة العادية تكسره رحى الحرب في 4 أفلام

على السلالم تجري الأم مع أبنها للحاق بساعة على الأكثر ينتظم فيها التيار الكهربائي من أجل غسل الملابس، بينما تلد أمًا أخرى أبنًا أو أبناءً في زنزانة أحد الأطراف المتقاتلة، ولعبة تصوير وتحميض الأفلام التي يلعبها مراهقين شهدا إندلاع حربًا أهلية لم تعد آمنة بعد الآن، ثم يكاد جمع رجل …

أكمل القراءة »

في جحيمنا اليومي: زبانية “عطارد” هم الطيبون

* يحتوي هذا المقال حرقًا لبعض أحداث الرواية. هناك قصتان تلفزيونيتان أعرفهما، الأولى عن الرجل الذي قتل أسرته لأجل صالحهم، وهي قصة متكررة لكن ما أقصده هي الأكثر حضورًا وقربًا لذاكرة الألفية، حيث رب الأسرة العاقل المهذب يقتل أسرته كلها بعد خسارة فادحة في البورصة، بينما الثانية مشوشة قليلًا ولا …

أكمل القراءة »

«جوكر»..إشعال الحرائق من أجل لفت الانتباه فحسب

تنويه: يتضمن هذا المقال حرقًا لبعض أحداث فيلمي “جوكر” و”ملك الكوميديا”. مصطفى علي أبو مسلم تحرير: أحمد حسن بلح   أمام المرأة التي لطالما أحبها، يقف روبرت بابكين، على البار مباهيًا بعرض تلفزيوني قصير لا يتجاوز عدة دقائق. من أجل لحظة كهذه كان “بابكين” يتأهب كل ليلة، يجري اللقاءات التلفزيونية …

أكمل القراءة »

هند سمارة تكتب: خواطر مھاجرة 

كل مسافر منا ضائع ما بین ھنا و ھناك، ما بین تضارب الثقافات، أسئلة كثيرة نتسائلها عن ھویتنا..من نكون؟ تنظر فى المرآه فترى بداخلك جميع الأشياء و عكسها.  يا صديقى، بلا منازع نحن القاعدة والاستثناء. أنا لا أسألك أن تذھب معى، من یرید أن يزيد على ھذا العالم مجنونًا آخر؟ …

أكمل القراءة »