مصطفى علي أبو مسلم

محرر منصات الإعلام الاجتماعي بمجموعة نيتشر للأبحاث، مؤسس منصة على فكرة.
من معرض لمحة للفنان التشكيلي أحمد دسوقي بجاليري بيكاسو - تصوير: مصطفى علي أبو مسلم

لوحات معرض لمحة للفنان التشكيلي أحمد دسوقي بجاليري بيكاسو (15 يوليو – 10 أغسطس 2021)

“لمحة” هو المعرض الأول للفنان أحمد دسوقي، وهو فنان سكندري، درس إدارة الأعمال بمصر، ثم سافر إلى المملكة المتحدة، ومنها إلى الولايات المتحدة حيث درس الفنون في جامعة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا في عمر الخامسة والثلاثين، ثم عاد إلى القاهرة ليعمل في مجال تصميم الجرافيك بشركته التي أسسها بنفسه. ظل …

أكمل القراءة »

الفداء في قلعة الكبش: كيف تبني السردية فخر أمة.. أو حي سكني!

  قد تبدو لك رواية الوقائع دورًا هامشيًا في الحياة، لكنها على قدر من الأهمية ما يجعلها تصيغ ثقافة أمم كاملة، وتتحكم في قرار حكامها، تحرك الجيوش، وتبني المدن، وتسقط الحضارات كما تبنيها. كذلك اختيار عناصر سرد “الرواية” يتحدد بموقع راويها منها، فيختلف تسلسلها الزمني، وموقعها، وأشخاصها، بل وبطلها المنتصر …

أكمل القراءة »

وجه الحياة العادية تكسره رحى الحرب في 4 أفلام

على السلالم تجري الأم مع أبنها للحاق بساعة على الأكثر ينتظم فيها التيار الكهربائي من أجل غسل الملابس، بينما تلد أمًا أخرى أبنًا أو أبناءً في زنزانة أحد الأطراف المتقاتلة، ولعبة تصوير وتحميض الأفلام التي يلعبها مراهقين شهدا إندلاع حربًا أهلية لم تعد آمنة بعد الآن، ثم يكاد جمع رجل …

أكمل القراءة »

الرفض وهمًا.. “ديكور” فيلم عن ألم الاختيار وسرابه

الفيلم الذي كافح إبراهيم البطوط من أجل استكماله بأي ثمن صنعت عالمه مها، مهندسة الديكور، في خيالها، غير أن البطوط، مخرج الفيلم، أحد أبطاله، شخصية حقيقية في سياق تخيلي، بات جزءًا من عالمها، فيلمها، الذي يعبر فيه أبطاله من جانب إلى آخر دون أن تتبين أين الفيلم: فيلم البطوط، فيلم …

أكمل القراءة »

في جحيمنا اليومي: زبانية “عطارد” هم الطيبون

* يحتوي هذا المقال حرقًا لبعض أحداث الرواية. هناك قصتان تلفزيونيتان أعرفهما، الأولى عن الرجل الذي قتل أسرته لأجل صالحهم، وهي قصة متكررة لكن ما أقصده هي الأكثر حضورًا وقربًا لذاكرة الألفية، حيث رب الأسرة العاقل المهذب يقتل أسرته كلها بعد خسارة فادحة في البورصة، بينما الثانية مشوشة قليلًا ولا …

أكمل القراءة »