الرسايل2: خفة الدم وانعدامه

وزير الصحة

 

عارف اسم وزير الصحة الياباني ايه؟ اسمه يا ماما تيزي واوا .. نيهااهاها هوهوهوه هاع هاع هاع …

لا لا استنى النكتة لسه مخلصتش،

واحد دمه خفيف بقى يعمل شير للقلشة ديه على اساس انها حقيقة طريفة،

تقوم انت كواحد سخيف عامل سيرش على جوجل، وتكتب ما هو اسم وزير … يقوم هو مقترح لك على طول ما هو اسم وزير الصحة الياباني،

ويصيبك الصدمة لما تلاقي الالاف من النتائج بمواقع ومنتديات بتناقش قصة اسم وزير ال

صحة الياباني إلي هو مش سليم بالمناسبة، من ضمنها عشرات الاجابات على جوجل اجابات …

واضح الموضوع مهم جدا، لدرجة أني لقيت خبر منشور في جريدة ليبية أن اسم رئيس الوزراء الجديد سبب حرج للصحافة العربية لأن اسمه بينطق على انه لفظ نابي في بعض الدول العربية .. لا والله !

الاظرف بقى ان صفحة الجمهورية تي في على الفيسبوك سألت النهارده جمهورها تعرف ايه عن مريم اصطرلاب، ولك ان تتخيل كمية القلش الاجابات السخيفة، مش مهم انهم ميعرفوش انا نفسي مكنتش اعرف، بس الناس اهتمت قوي تهرج بدل ما تاخد الاسم كوبي باست على جوجل وتشوف ايه الحكاية، للانصاف بعضهم عمل كده بس بنسبة كام؟

مش هاقولك طبعا مين مريم وايه الاصطرلاب، لو مش مهتم مش هتبحث.

يا جدعان خفة الدم حلوة، وانا باموت على روحي من الضحك على اغلب إلي بتكتبوه .. بس واضح أن الدم بقى خفيف لدرجة الإنعدام، لأننا منعرفش حاجات كتيرة اساسية مهمة، ومش مهتمين نوسع مداركنا، ولو قولنا مش مهم نوسع مداركنا، مش هينفع أننا نقلش في كل حاجة منعرفهاش، زي كمان مينفعش نفتي في إلي منعرفش فيه.

الشبكات الاجتماعية اتعملت عشان نتشارك مشاعرنا وافكارنا والمعلومات إلي نعرفها والنكت والصور طبعا وكل الحاجات المرحة، بس لازم يكون لكل شيء وقته، ولكل مقام مقال، وانا باشوف ناس بتكتب حاجات غاية في الجدية، أو بتقطر ألما، وتلاقي التعليقات عليها مسخرة وملهاش علاقة إطلاقا بالموضوع …

افتكروا كام مرة فكرتوا تقفلوا حساباتكم عشان السخف إلي بيحصل ده، بس رجعتوا في كلامكم عشان اصحابكم، وعشان احيانا بعض الإفادة في مشاركة الاخبار والمعلومات إلي بييشييرها ناس واعيين على نفس الشبكة.

اوصيكم ونفسي .. بشوية جد، وشوية تعب، وشوية بحث، وشوية إفادة، يمكن … يمكن نبقى احسن.

عن مصطفى علي أبو مسلم

مصطفى علي أبو مسلم
محرر منصات الإعلام الاجتماعي بمجموعة نيتشر للأبحاث، مؤسس منصة على فكرة.

شاهد أيضاً

موال حزايني وفرداني..فرداني!

عندما أقلب في صوري أجد تلك الابتسامة “المقلوبة” التي تعبر عن نصف سعادة / نصف امتعاض، …

اترك تعليقاً