نهاد رجب: تحايل بعض المدربين سبب صورة سلبية للتنمية البشرية (حوار)

نهاد رجب
منذ ظهورها وهي تسبب جدلا بين المثقفين وإقبالا من الشباب، هل هي علم أم تجارب ذاتية أم دجل؟ تمر سنوات قليلة وتأتي ثورة تقدمها الشباب الذي كان قطاع كبيرا منه جمهورا للتنمية البشرية لتختبر ما تعلموه منها.. يرى الكثيرون أن بعد الثورة فقدت التنمية البشرية كثيرا من بريقها أمام اهتمام الجميع بالشأن العام.
نهاد رجب مدرب شاب بدأ حياته كمدرب تنمية بشرية، ثم انتقل للتدريب في مجالي التنويم الضمني والتنويم الايحائي، يجيب على اسئلة مجلة فورورد عن التنمية البشرية، وعن دور تقنية التنويم الايحائي في العلاج من مشاكل نفسية، والاستخدامات السياسية والإعلامية لتقنيات التنويم الايحائي.

  • عرفنا على التنويم الايحائي
التنويم الايحائى هو عملية استرخاء ذهني بيكون الشخص فيها متقبل أكثر للاقترحات، ويستخدم لحل مشكلات عند المستفيد يريد تغييرها، أو علاج بعض المشاكل مثل ازاى يكون عنده ثقة بالنفس أو يتخلص من الفوبيا.
  • وازاي بتعلاج المرضى اللي بيلجأوا للتنويم الايحائي لحل مشاكلهم
أنا باطلق على الحالات اللي عندى مستفيدين مش مرضى، والفكرة أنى عن طريق ادخال المستفيد في حالة التنويم باشيل الافكار السلبية، واستبدلها بأفكار ايجابيه للشخص المستفيد.
 

  • اعلنت من فترة أنك تقدر تخلي الناس يتخلوا عن عملية ربط المعدة للتخسيس، ازاي ممكن يكون التنويم الايحائي بديل عن عملية زي ديه؟
عادةً عملية ربط المعدة بتتم بتدخل جراحي، لكن بعض المتخصصين فى التنويم الايحائى اكتشفوا أن التنويم الايحائى قادر على أنه يديك نفس رد الفعل المطلوب من العملية الجراحية، واكتشفوا أن العقل لا يفرق بين الخيال والحقيقة.
وفيه تجربة تؤكد الكلام ده اجراها علماء على شخص طلبوا منه النظر لوردة وقاسوا نشاطه العقلي بجهاز، ثم طلبوا من نفس الشخص أنه يغمض عينيه ويتخيل نفس الوردة، فاكتشفوا أن العقل سجل نفس النشاط العقلى اللى سُجل وهو مفتح عينيه، ومن هنا استنتجوا أن العقل البشرى لا يفرق بين الحقيقة والخيال.
  • هل من الممكن يكون التنويم الايحائي سلاح ذو حدين، يُستخدم ضد المستفيد منه؟
اعتقد أن اللي ممكن استخدامه بشكل سلبي هو التنويم الضمنى مش التنويم الايحائي، لأن في التنويم الايحائى الشخص بيكون واعي ولو معجبهوش الاقتراحات اللي بتتقدم له من خلال الايحاء ممكن يقطع الجلسه وميكملش، بخلاف التنويم الضمني اللي المتلقي ما بيكونش عنده علم بالتقنيات اللي بتمارس عليه مع أنه بيبقى مفتح عينه وفى وضعه الطبيعى.
 نهاد رجب مع محرر فورورد
  • وايه الفرق ما بين التنويم الضمني والايحائي
التنويم الضمنى نوع أخطر من التنويم بالايحاء بمعنى أن التنويم بالايحاء يستخدم فى علاجات، أما التنويم الضمنى احداث نفس الحاله من الاسترخاء لكن الشخص بيكون صاحى ومفتح عينه بس مش عارف أنت بتعمل معاه ايه، علشان كده سُميَ بالتنويم الأسود أو العمليات السوداء، وبيستخدم فى الأقناع والتأثير مثلا التسويق الدعاية والإعلان والتلفزيون.
 
وايه هيه التنقيات المستخدمة في التنويم الضمني؟
السخرية من تقنيات التنويم الضمني، وهي حالياً انجح تقنيات المعارضة الناجحة زى برامج “جوتيوب” و”البرنامج” واللي ممكن اصحاب هذه البرامج ميعرفوش انهم بيستخدموا تقنية من تقنيات التنويم الضمنى.
من خلال السخرية تقدر تغير حالة الشخص اللى بيسمعك أنه يضحك مثلا هو كده دخل فى حالة التنويم، وجاهز لأنك تزرع له فكرة، والدكتور ابرهيم الفقى الله يرحمه بيقول أنك فى حالة الضحك بيكون استيعابك اكبر من 14 إلى 18 مرة.
  • هل من مثال على استخدام التقنية ديه؟
 
يعني مثلا لو قولنا أن باسم يوسف كان سبب فى اللي حصل الفترة اللى فاتت مش هنكون بنبالغ، هو ممكن يزرع لك فكرة ممكن تغير تفكيرك، مع أنه مش لازم يقنعك بالأدلة أنك بتفكر غلط أو أن الشخص الفلاني ده مش كويس، مجرد أنه يخليك تنظر إليه ويقوم بالاستهزاء به فقط.
 

  • هل شايف كتير من اللى على الساحة بيستخدموا التنويم الضمنى؟
مبدأيا كتير من الموجودين على الساحة بيستخدموا التنويم الضمني وده بيكون واضح من أسلوبهم، على سبيل المثال جمال مبارك وحتى مبارك نفسه، أما حاليا في مثلاً حمدين صباحى وغيره بيكونوا عارفين هما بيقولوا ايه، وما يمكن أن يؤثر فى الناس أوالشخص اللى هتوجه أو هتزرع فكرة معينة فى المهم تأثر عليه فى النهاية.
وفى ناس كتير بيستخدموا التنويم الضمني من غير ما يعرفوا مثل عمرو موسى من الشخصيات المحترفه فى استخدام اللغة ونبرات صوته وتعبرات جسده، والشيخ حازم صلاح ابو اسماعيل يعتبر عبقري فى تقنية اسمها براعة الفم، مثلا هتهاجمه بفكرة هيعرف يغير الهجوم ده لصلحه.
  • هل ده بيكون بشكل ارتجالى ام باسلوب ممنهج
أغلبه ممنهج، فلا يوجد رئيس جمهوريه يكتب خطاب بنفسه، لكن بيكون ده دور خبراء كاتبين الخطاب وبيوجهوا الرئيس امتى يرفع صوته وامتى يخفضه، لاحداث عملية تأثير على الجمهور بتعبيرات الجسد ونبرات الصوت.
  • شايف مين ممكن يكون اسلوبه هو الامثل فى مخاطبة الجمهور المصري اللي بيتكلم بشكل اكاديمى وعن علم ولا اللي خطابه ارتجالي؟
الاهم من الاسلوب هو الكاريزما اللى بيتمتع بيها المتحدث، أو أنه يكون نموذج ناجح في مجاله بغض النظر عن أنه بيتكلم في ايه، طالما الناس بتحبه هستمعه.. دكتور أحمد زويل مثلا هو عالم في المجال بتاعه والناس كلها عرفاه وبتحبه فبغض النظر بيكلم فى ايه، بس بتلاقى الناس كلها قاعده ساكته علشان تسمعه، شخص زى باسم يوسف هو عارف احنا بنحب نسمع ايه أو نسمعه ازاى! فبالتالى هو عارف يتبع الطريقه اللى هتاثر علينا أكتر.
 
  • الاقبل على مجال التنمية البشرية قبل الثورة كان كبير.. شايف أن بعد الثورة الوضع اختلف؟
فعلا الوضع اصبح بعد الثوره من ناحية الاقبال ضئيل جدا بسبب الظروف المادية عند الناس، والوضع اللى بتمر بيه البلد.. لكن يوم عن يوم الموضوع بيتحسن والاقبال بيتحسن تدريجيا، والناس بدأت تهتم تاني.
  • مع الوقت – خصوصا بعد الثورة – بدأ قطاع كبير من الشباب والمثقفين ينظرون إلى التنمية البشرية على أنها نصب أو دجل..
عندهم حق بشكل أو بآخر، لأن كتير من المراكز بتعلن عن دورات زي “إدارة الموارد البشرية” في أربعة أيام، في حين أن علم زي ده يُدرس في شهور، وبعض المراكز والمدربي بيدعوا أنهم معتمدين من جامعات عالمية، وفي الآخر نكتشف أن  الشهادات اللي بيقدموها مزيفة، ولا يوجد أى علاقة لها بأي من الجامعات المذكورة في الإعلان.. وزي ما الدكتور ابراهيم الفقى كان بيقول أن شخص واحد بيوصل الدعاية السيئه لثلاثين شخص آخر، لكن لو كانت دعاية ايجابية بتوصل لـ 15شخص فقط.
  • من احدى الانتقادات اللي بتتوجه للتنمية البشرية عموما من بداية ظهورها أنها غير مفيدة واستخدامها الوحيد هو التدريب.. خاصة وأن أغلب متدربي دورات التنمية البشرية بيتحولوا لمدربين بعدها.
لا طبعا، التنمية البشرية مفيدة في مجالات كتيرة للمتدرب، لكن صورة المدرب لدى المتدربين بتخليهم عاوزين يكونوا زي المدرب، وده بالنسبة للمدرب نجاح.. لكن لمجال التنمية البشرية فوائد كتير زي أزاى تحسن من نفسك ومن حياتك بغض النظر أنت هدفك ايه! وكتير برضه بينظروا للمجال ده على أنه بيزنس كويس مش اكتر.

 هذا المحتوى من مجلة فورورد

عن عبد الرحمن الحلواني

شاهد أيضاً

عيشها بكل ثقة

*لازم تعرف إن الثقة بالنفس أساس النجاح. لو عندك مهارات وشهادات علمية كبيرة جدًا بس …

تعليق واحد

اترك تعليقاً