طائرة تابعة لشركة جيرمان وينجز المملوكة لمجموعة لوفت هانزا الألمانية

مساعد الطيار الذي اسقط طائرته أخفى حقيقة مرضه بالاكتئاب

طائرة تابعة لشركة جيرمان وينجز المملوكة لمجموعة لوفت هانزا الألمانية
طائرة تابعة لشركة جيرمان وينجز المملوكة لمجموعة لوفت هانزا الألمانية

شيئا فشيء تتضح ملامح شخصية مساعد الطيار الشاب الذي رجح فريق التحقيقات أنه اسقط طائرة شركة جيرمان ويينجز عمدا.

إذ كشف المحققون الألمان، أمس الأثنين، أن اندرياس لوبيتس، ذو ال 27 عاما، قد تلقى علاجا بسبب نزوعه للانتحار، قبل عدة سنوات من حصوله على شهادة الطيران.

وقال مدعي نيابة دوسلدورف الألمانية رالف هيرنبروك إن متخصصين بالأعصاب والأمراض النفسية قد أصدروا توصيات بتوقفه عن العمل بداعي المرض، دون الإشارة إلى وجود ميول انتحارية لديه أو عدائية تجاه الآخرين.

ولم تعثر الشرطة، حتى الآن، على أي رسالة تتضمن خطة لاسقاط طائرة، أو يتبنى فيها مسؤولية الحادث الذي أودى بحياة 150 راكبا، ولم يفد شخص من محيطه العائلي أو بين اصدقائه أو زملائه في العمل بتفاصيل أكثر عن دوافعه المحتملة لمثل هذا العمل.

وكان من المفترض أن يكون مساعد الطيار أن يكون في أجازة يوم 24 مارس، وهو اليوم الذي سقطت في الطائرة، بحسب ما أشارت له نيابة دوسلدورف، التي قالت إنه عُثر على تقارير أجازات مرضية ممزقة في شقته.

وقال مدير شركة لوفتهانزا، التي تملك “جيرمان وينجز”، شركة الطيران الألمانية ذات الأسعار الزهيدة، الاسبوع الماضي إن مساعد الطيار كان “قادرا على قيادة طائرة بنسبة مئة بالمئة”.

وبحسب صحيفة بيلد ام تسونتاغ فانه تم العثور ايضا في منزله على وصفات طبية لادوية معالجة اكتئاب الى جانب كميات كبيرة من المهدئات. وهذه المعلومات لم تؤكد رسميا.

 

ولاتزال جهود فريق التحقيقات مستمرة للوصول إلى الصندوق الأسود الثاني، والذي يحتوي على تفاصيل الرحلة.

المصدر

الفرنسية

عن على فكرة

منصة إعلامية مستقلة

اترك تعليقاً