أرشيفية

زيادة اسعار الجرائد بين مؤيد وغير مهتم

أرشيفية
أرشيفية

كتبت: ضحى هلال

“هو الناس كانت بتشتري ابو جنية عشان يبقى بـ 2 جنية؟!!” هكذا بدأ الحاج أشرف بائع الجرائد بمنطقة الهرم حديثه عن قرار زيادة أسعار الصحف القومية والخاصة بدءاً من اليوم الأحد، وذلك وفقاً لقرار المجلس الأعلى للصحافة.
ويخشى أشرف من أن يؤثر القرار على نسبة قراء الجرائد الورقية، التي انخفضت بدرجة كبيرة خلال الفترة الأخيرة.

يعلم الحاج أنه صار سهل الوصول لكافة الأخبار والمعلومات من خلال الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي.
فيما أبدت الطالبة مريم محمد الطالبة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية عدم إهتمامها بقرار الزيادة من عدمه، بسبب عدم مواكبة الجرائد الورقية للتطور في عصر الإنترنت.
وأشار عمرو الجندي المحاسب بإحدى الشركات الخاصة إلى أن الزيادة في السعر طفيفة ولن تؤثر على كمية بيع الجرائد لأن من يريد القراءة لن يهتم بتلك الزيادة.
وجدير بالذكر أن قرار المجلس الأعلى للصحافة جاء نتيجة لزيادة أسعار الورق والأحبار ولزيادة سعر الدولار مقابل سعر الجنية المصري.

 

هذا المحتوى بالتعاون مع نموذج نقابة الصحفيين بجامعة القاهرة

عن مدرسة على فكرة

مدرسة على فكرة
مشروع لتدريب الصحفيين والباحثين والكتاب

شاهد أيضاً

لا تَهِمْ على خيوط العنكبوت

ثمة تسارعٍ مهيب في العلم على سطح ذرةٍ غبارفي هذا الكون الذي يتكور في عرش …

اترك تعليقاً