أرشيفية - تصوير حسام الحملاوي

تقرير “العفو الدولية” عن قمع الشباب في مصر يثير غضب القاهرة

أرشيفية - تصوير حسام الحملاوي
أرشيفية – تصوير حسام الحملاوي

أعربت وزارة الخارجية المصرية عن استهجانها لتقرير صادر عن منظمة العفو الدولية قالت فيه إن السلطات المصرين تشن هجمة متواصلة على النشطاء الشبان .

وقالت الخارجية في بيان لها إن “المنظمة ادعت في تقريرها زوراً وكذباً استهداف السلطات المصرية للشباب وقيامها باحتجاز العشرات من الأشخاص دون محاكمات عادلة”.

وأضاف البيان أن هناك “تجاهل متعمد للعفو الرئاسي عن مئات من الشباب”.

ووصفت القاهرة المنظمة بأنها “تفتقد تماماً للمصداقية وتفتقر لابسط مفاهيم الحريات وتنتهك بشكل صارخ حق الشعب في اختيارالقيادة التي تحكمه”.

وكانت قد أصدرت المنظمة تقريرا حمل عنوان “جيل السجون: شباب مصر من التظاهر إلى السجون” ركز على حالات 14 شابا قد قبض عليهم ضمن “الآلاف من الشباب الذين قبض عليهم تعسفيا خلال السنتين بسبب التظاهر”.

وقالت حسيبة حاج صحراوي، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية “بعد عامين على عزل الرئيس محمد مرسي، أفسحت الاحتجاجات الحاشدة المجال لعمليات قبض جماعي”

فيما استنكرت المنظمة حادث اغتيال النائب العام أمس (الأثنين) ووصفته بأنه “عمل خسيس و جبان و قتل بدم بارد”.

وطالبت المنظمة بأن يمارس القضاة عملهم بحرية وبدون الشعور بالتهديد بالعنف، وعدم رد السلطات على حادث القتل بمزيد من القمع يستهدف المتظاهرين السلميين.

عن على فكرة

منصة إعلامية مستقلة

اترك تعليقاً