الشاعر الغنائي حسين السيد

مشاهير لا نعرفهم (2): “حسين السيد”

 

الشاعر الغنائي حسين السيد
الشاعر الغنائي حسين السيد

“فاتت جنبنا” أغنية غيرت حياتي وطريقة الكتابة واحساسي بحاجات كتيرة جدا، لدرجة أن حياتي بتؤرخ بقبل سماعي للاغنية ثم بعد سماعي بالاغنية .. ودا ليه؟ بسبب صديقي محمد عبد الرحمن!

 

حسين السيد (1916-1983)

 

اتولد فى اسطنبول فى تركيا، لكنه اتربي فى مصر، دخل الفن بالصدفة لما قابل محمد عبد الوهاب فى كواليس تصوير فيلم رصاصة فى القلب، وقال له أنه شاعر فطلب منه عبد الوهاب اغنية، وفعلا جابها تاني يوم علشان يكتب أكتر أغاني لعبد الوهاب بعد كده.

 

صديقي محمد عبد الرحمن فجأة نبهني أني بسمع غلط، لأني عديت فرحة صوت عبد الحليم، ولم انتبه له فى مقطع “وعرفت الرد عرفته عرفته” من أغنية فاتت جنبنا، واكتشفت أني باتعلم حاجة جديدة ماحدش نبهني ليها وهي أزاي تستطعم الموسيقى!

 

ابتديت ادور على الشاعر الجميل حسين السيد، لاكتشف أنه شاعر مبدع كتب أغاني لكل افراد الأسرة من أول الأم “ماما زمانها جاية”، حتي الاخ والخال وطبعا الأب، وأغنية “ست الحبايب” لفايزة أحمد.

 

وتقريبا كتير ميعرفش أنه كتب معظم أغاني عبد الوهاب، وكمان أغاني وطنية مشهورة جدا زي “الجيل الصاعد” و “يا حبايب بالسلامة”، ومن الشعر الرومانسي كتب “هان الود عليه”، “الحبيب المجهول”، و”عاشق الروح”.

 

 

وله بصمته مع فريد الأطرش فهو كاتب “أبو ضحكة جنان” و”المارد العربي”.

 

أما عن بصمته مع ليلى مراد فهو له معظم الاوبريتات الشهيرة “اللي يقدر على قلبي”، “أبجد هوز”، “دوس عالدنيا”، “كلمني يا قمر”، و”الحب جميل”..

 

وطبعا مع نجاة “يا مسافر وحدك”، “القريب منك بعيد”، و”شكل تاني” وكتير من الأغاني غيرها.

 

أما صباح فمش هننسى “أمورتي الحلوة”، و”حبيبة أمها”، “أكلك منين يا بطة”. ولوديع الصافي “على رمش عيونها”، و”دار يادار”.

 

وكمان مثل فى كذا فيلم منهم رسالة من امرأة مجهولة، آخر شقاوة، واحد فى المليون.

 

والغريب أنه كتب كل أنواع الأغاني حتى الشعبية زي “حارة السقايين” لشريفة فاضل، و”كعب الغزال” لمحمد رشدى، و”كايدة العزال” لعايدة الشاعر، و”آخر حلاوة” لمحمد العزبى.

 

واحتضن ثلاثي اضواء المسرح فهو كاتب “كوتوموتو”، بالإضافة لمعظم أغانيهم، وأول فوازير فى التلفزيون لمدة 9 سنوات مع الثلاثي.

 

ببساطة أحد أهم الشعراء الذين شكلوا الوجدان المصري.

عن معتز صلاح

معتز صلاح
دارس للنقد المسرحي وروائي، ومصور فوتوغرافي محترف.

شاهد أيضاً

لا تَهِمْ على خيوط العنكبوت

ثمة تسارعٍ مهيب في العلم على سطح ذرةٍ غبارفي هذا الكون الذي يتكور في عرش …

تعليق واحد

اترك تعليقاً