الرئيسية / رأي / شيخوخة شاب فى العشرين
على عبد الحي - مؤلف كتاب ورقة بفرة

شيخوخة شاب فى العشرين

على عبد الحي - مؤلف كتاب ورقة بفرة
على عبد الحي – مؤلف كتاب ورقة بفرة
وجدتني هناك جالساً على مقعد إسفنجي في منتصف الشرفة وقد شارفت على الـ 60 ، بعدما أعتلى رأسي الشيب ، ذقن خفيفة ، أختلط فيها البياض بالسواد ، انطفأت شعلة الحماس المشتعلة في أعماقي ، وخفتّ هذا الصوت الرائع الذي طالما دعاني للهجرة خارج ” العفن” إلا أنني بقيت فيه لأشاهدني وأنا اُدفن في مقابر الأحياء ، ويموت صبيحة كل يوم بعض منى ، حتى أوشكت على الفناء ، الآن أنا مُرتاح الضمير . عن أي ضمير أتحدث ؟! لا أدري !! كانوا يقولون هذا في الماضي .
أجلس منتشياً ببرود أتابع العالم وأنا في حالة من اللامبالاة وبداخلي شئ من كِبر الماضي ، وفي يدي كتاب أصفرت أوراقة وتآكلت أطرافة ، وأصبح الآن من التراث القديم ، يسخر الأطفال من حملته ، فمكانه الآن المتاحف بعدما اختفت المكتبات ، وأندثر الورق ، وتوقفت المطابع ..لا لقلة القراء ولكن لعجز الكتاب عن مواصلة الكتابة .حتى المتاحف أيضاً مهجورة بعدما انعدم الذوق العام وساد العهر اللاأخلاقي.
عُدت لعادتي القديمة السقيمة ، تلك العادة السيئة الحميدة ، والتي اعتدتها أثناء تأديتي للخدمة العسكرية ، أو الواجب الوطني كما كانوا يسمونه بهذا الكذب الجميل ، عُدت إلى شراء السجائر بعدما كنت أتفق ما يوازى ثمنها على الشيكولاتة ، ولكن هي داء .. فكما يقول أحدهم ” لولا السجائر لا أشتعل العالم بالحرائق ، لذا يجب أن يشعل الإنسان شئ ما أن يحرق شيئاً ما ! وأنا أضيف أن يحرق حتى نفسه ، فالعالم مشتعل ، ونحن جزء سيئ من هذا العالم ، فالنحترق ، علنا نخفف عن العالم بعض من آثامنا .. فنجان القهوة البارد على الطاولة ، أنظر إليه الآن وأبتسم ، فقد كنت أبغض القهوة في شبابي الآن أصبحت مدمن لأشياء كثيرة ، ليس إدمان شغف ولكن إدمان تعود ، يقولون أن الإدمان حرام ، وأنا أقول أن النوم نوع من الإدمان ، مخدرات حلال ، لذا سأذهب إلى فراشي وألقى برأسي الفارغة إلا من بعض فتات الكتب ، على وسادة القبر الخالي إلا من جسدى العفن ، علها تأكد لى أن جهلى الدائم بما يدور حولي هو سبب ما وصلت إليه الآن ، بل ما وصل إليه العالم من إنحطاط ودمار ، تركوا جثمانى العفن فى منتصف الشرفة يحط عليه الذباب وذهبوا ليتبولوا فى المحيط القريب.. ليأكدوا لأنفسهم إن التطور حقيقة وأن الإنسان قد أكتمل طوره وعاد إلى أصله الحيوانى .

عن علي عبد الحي

علي عبد الحي
كاتب

شاهد أيضاً

مرور الكرام – حلقات مفقودة أم مخفية عن عمد؟

حلقات مقاومة للنسيان

تعليق واحد

اترك تعليقاً