إبداع

كلا.. لم يكن هناك داعي للبكاء #قصة_قصيرة

مارست كل أنواع الإنكار. كلا لم أخفي ألمي، لم أطل في مرآة السيارة وهي تودع محبوبتي التي ظلت تتصاغر صورتها والسيارة تطوي الطريق ومعه هذه الصفحة من عمري، لم اتألم. مارست كل أنواع الإنكار. في طفولتي، حين كنت تلميذًا متواضع الحال رث الثياب في مدرسة نجم الدين الابتدائية، كنت افتح …

أكمل القراءة »

بوسطا #قصة_قصيرة

كل صباح يرتدي قميص مدرسته اللبني فوق أي بنطال يجده بلا خرق في أسفله أو قطع في موضع الركبة. لا يتناول أي أفطار وغالبا لا يتذكر غسيل اسنانه. كان لا يصلي وقتها.. لا يعلم السبب.. ولا يجد ضميره يعذبه، فقط هو يفتقد فعل ما اعتاد أن يفعلة.. ثم تركه. يختفي …

أكمل القراءة »

هي – قصة قصيرة لهند سمارة

نظرت إلى نفسها فى المرآه، ولكنها لم تتعرف عليها! كان الإرهاق يبدو وكأنه سيطر على كل جزء فيها، وجه شاحب وعيون تبدو عليها آثار بكاء ليلة ماضية قد جف. كان شعرها منسدلاً بطريقة تدل على اهتمامها بنفسها رغم أن وجهها لم يبدو عليه ذلك. قامت مسرعة لتبدأ هذا الروتين اليومى …

أكمل القراءة »

لن أذهب إلى الحفل وحيدًا مرة أخرى!

أحياناً تجبرك الظروف للانخراط وسط الضوضاء.. أحياناً لا تسطيع رد طلب أو إلحاح أحدهم.. احيانًا تذهب وعلى وجهك عشرات علامات الاستفهام، لماذا أتيت إلى هنا؟ هل هو التوقيت المناسب؟ هل أذهب الآن إلى الخارج في صمت؟ هل اتحجج بأي شئ؟   تقل الأسئلة والإجابات وتختفي الاختيارات لأجد نفسي أمام النافذة بيدي …

أكمل القراءة »

رسائل من العالم الآخر

باتت رسائلة عصية و عنيدة كخرتيت بري على أن يجتازها فهمي، و كأنها أحجية أخرى علي الشروع كل مرة في سبر أغوارها. كيف أفعل و ما عدت أفهمه و ما عدت أعرف لماذا قد يذوب الرجل في هذا العالم الأسود و كأنه ثقب أسود يجذب كل ذرات الكون نحوة و …

أكمل القراءة »