إبداع

“جئت اليكِ” #قصة_قصيرة من مجموعة “بطلة قصتي”

-اعلم انه ليس مرحب بي هنا. فقد رفضتي عندما طلبت اذنك للمجيء… -رفضت لأجل خاطرك…فمجيئك لن يفيد بشيء….. -نفس الكلام تكررينه كل مرة..و لكني لا استطيع منع نفسي من المجيء لرؤيتك..لم اقدر على التحمل اكثر. فشوقي اليكِ… -و هل خف شوقك عندما جئت؟ لا….و هل ستذهب بعد لقائنا احسن حالا؟ …

أكمل القراءة »

أنا من سينفذ فيكم حكم الإعدام #قصة_قصيرة

جلس في زاوية الغرفة متخذا وضع القرفصاء، يتابع قتالهم الدامي في صمت، لم يحرك ساكنًاً منذ جلوسه هكذا، لاسيما قدمه فقط يزيح بها بقع الدماء التي تحيطه جراء عمليات القتل المتتابع. لوهله شعر بغضب، غضب عارم اجتاحه، لم يكن ليتقبل هذا الوضع ، وهو الميت الحي، الذي اعتاد ألا يقطع …

أكمل القراءة »

كلا.. لم يكن هناك داعي للبكاء #قصة_قصيرة

مارست كل أنواع الإنكار. كلا لم أخفي ألمي، لم أطل في مرآة السيارة وهي تودع محبوبتي التي ظلت تتصاغر صورتها والسيارة تطوي الطريق ومعه هذه الصفحة من عمري، لم اتألم. مارست كل أنواع الإنكار. في طفولتي، حين كنت تلميذًا متواضع الحال رث الثياب في مدرسة نجم الدين الابتدائية، كنت افتح …

أكمل القراءة »

بوسطا #قصة_قصيرة

كل صباح يرتدي قميص مدرسته اللبني فوق أي بنطال يجده بلا خرق في أسفله أو قطع في موضع الركبة. لا يتناول أي أفطار وغالبا لا يتذكر غسيل اسنانه. كان لا يصلي وقتها.. لا يعلم السبب.. ولا يجد ضميره يعذبه، فقط هو يفتقد فعل ما اعتاد أن يفعلة.. ثم تركه. يختفي …

أكمل القراءة »

هي – قصة قصيرة لهند سمارة

نظرت إلى نفسها فى المرآه، ولكنها لم تتعرف عليها! كان الإرهاق يبدو وكأنه سيطر على كل جزء فيها، وجه شاحب وعيون تبدو عليها آثار بكاء ليلة ماضية قد جف. كان شعرها منسدلاً بطريقة تدل على اهتمامها بنفسها رغم أن وجهها لم يبدو عليه ذلك. قامت مسرعة لتبدأ هذا الروتين اليومى …

أكمل القراءة »