الرئيسية / مصطفى علي أبو مسلم (صفحه 4)

مصطفى علي أبو مسلم

مصطفى علي أبو مسلم
محرر منصات الإعلام الاجتماعي بمجموعة نيتشر للأبحاث، مؤسس منصة على فكرة.

موال حزايني وفرداني..فرداني!

عندما أقلب في صوري أجد تلك الابتسامة “المقلوبة” التي تعبر عن نصف سعادة / نصف امتعاض، لا أدري متى استولت هذه الابتسامة المسخ على وجهي، وأنا التي كانت صوري مضرب الأمثال في “فرد الوش والانشكاح”.. يؤسفني ألا أرفق مع مقالي هذا عدد من صور الطفولة خشية شر العين والحسد. لا أدري ما …

أكمل القراءة »

“تجربتي” تشهد ولادة العمل الأدبي مع “الناغي”

معتز قطع محمد الناغي من مدينته (بورسعيد) حوالي 170 كلم لكي يلتقي بمجموعة صغيرة من الكتاب الشباب في “وسط البلد” بالقاهرة، الكاتب البورسعيدي الشاب وربما مئات أو آلاف غيره ممن يمكن أن يطلق عليهم كُتاب الأقاليم إن صح التعبير يقطعون مسافات طويلة لما يمكن أن يكون مركز الكون بالنسبة لمجال النشر …

أكمل القراءة »

كلا.. لم يكن هناك داعي للبكاء #قصة_قصيرة

مارست كل أنواع الإنكار. كلا لم أخفي ألمي، لم أطل في مرآة السيارة وهي تودع محبوبتي التي ظلت تتصاغر صورتها والسيارة تطوي الطريق ومعه هذه الصفحة من عمري، لم اتألم. مارست كل أنواع الإنكار. في طفولتي، حين كنت تلميذًا متواضع الحال رث الثياب في مدرسة نجم الدين الابتدائية، كنت افتح …

أكمل القراءة »

هل يصل صوت “الخشن” وسط كل هذا الضجيج؟

يحاصرك الصوت العالي منذ دخولك البوابة بمهرجانات شعبية، شباب ينصبون مسرحًا في المدخل، بينما يتراقص آخرون بمزيج من الحركات الغربية والشرقية، ربما لو لم تقودك قدماك إلى هذا المكان من قبل لكنت شككت في اللوحة المعلقة بالخارج “دار الأدباء”. في هذا المكان الذي لطالما سيطر عليه الغبار قرر احدهم مؤخرًا اعادة …

أكمل القراءة »

لهذا لم أقرأ كُتيب التعليمات قبل بلوغي الثلاثين

بإمكاني أن ألخص العشر سنوات الماضية في عبارة واحدة هي “أني لم أقرأ جيدًا كُتيب التعليمات”، فهذا – التلخيص – يعفيني من كتابة سطر إضافي إذا ما أصابني الملل، ويفتح للقارئ المسكين بابًا للهروب من قراءة بقية سيرتي “المباركة”! لا أريد عن أحكي عن محاولاتي المتكررة في كتابة هذا المقال، …

أكمل القراءة »