مصطفى علي أبو مسلم

محرر منصات الإعلام الاجتماعي بمجموعة نيتشر للأبحاث، مؤسس منصة على فكرة.

معًا ضد المقالات المنبرية

عشان يبقى واضح أنا باعمل ايه – يمكن حد يساعد – أو يكتشف أن المسألة مش بالتعقيد اللي كان متخيلها..   * على فكرة مشروع قديم جدا يرجع تاريخه إلى 2007 تقريبا، حيث كان الغرض من المشروع جمع كل الأنشطة الطلابية ونماذج المحاكاة والمبادرات الشبابية في موقع واحد بيجاوب على …

أكمل القراءة »

طلبات غير مفهومة من الإعلام

يدهشني كآلاف غيري من الصحفيين هجوم عبد الفتاح السيسي على الإعلام، إعلامه لا إعلام الأخوان مثلا ولا الإعلام العالمي، فهو ليس مجرد إعلام مهادن إذ يقدم أقصى درجات الانبطاح أمام سياسات الرجل الأمنية، فضلًا عن تنزيه اسمه عن أي مسؤولية عن أي كارثة تحدث.   بالطبع هناك فلتات هنا أو هناك …

أكمل القراءة »

وقوف متكرر #قصة_قصيرة

ثم باغتتني الدموع، لم يكن هناك شيء أبكي عليه، رغبة صادقة في البكاء دون سبب، صرت أبحث في ذكرياتي عن مناسبة تستحق أن أقرنها – ولو زيفًا – بتلك الدموع الساخنة. قصة الحب التي لم تكتمل، خيبة الأمل في من وثقت بهم، الكفر والشعور بالضياع، لم يكن هناك شيء يرتقي …

أكمل القراءة »

هل هناك رواية أخرى لقرار نوبل بتخصيص إرثه لجوائزه الشهيرة؟

تقول القصة الرسمية التي يعلموها لطلبة المدارس أن ألفريد نوبل قد اخترع “الديناميت” من أجل أغراض سلمية كمساعدة العمال في المناجم والمحاجر وشق الطرق.. إلخ، وأن العالم قد أساء استخدام اختراعه في التدمير والقتل والحروب عموما.   وهنا شعر ألفريد نوبل بالندم على اختراعه هذا فأوصى بتخصيص ثروته بعد وفاته …

أكمل القراءة »

مصطفى علي أبو مسلم يكتب: الصحة النفسية.. لا يكفي أن تبدو بخير!

لا يود أحدًا ممن سترد قصصهم في هذا المقال أن يعرف الناس أنه المقصود هنا، أنا لا ألومهم، أنا نفسي كثيرا ما ترددت في كتابته.   منذ عام تقريبا جلس احدهم فيما يشبه صالة الانتظار في عيادة نفسية باحدى الاحياء الراقية بالقاهرة. لم يكن ينتظر الطبيب الشاب الذي كان يجلس …

أكمل القراءة »