الرسايل3: ربنا ما خلقت هذا باطلا

آية

ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك ** مفيش حاجة من غير سبب أو هدف، مفيش شيء بيمر مرور الكرام، الظواهر والكلام والأفعال الصغيرة، هي كبيرة جدا بشكل لا نتخيله، وتأثيرها لا يمكننا الإحاطة بها .. مفيش شيء عابر، مفيش شيء تافه، كل شيء بنعمله أو بنقوله بيرتد علينا تاني بتأثيره، إلي يمكن منلاحظوش عشان مبنفهموش، ساعات مع الوقت ممكن نفهم، ساعات مع العلم ممكن نحيط به، ساعات مع السمو والترفع ممكن نلمسها، مع الصدق والإخلاص ممكن نراه جليا.

العبثية – إلي أنا مؤمن بيها – مصدرها الإنسان لما بيحب ينظر وينظم، أنما الكون ده دقيق في حساباته، وكل يوم يمكن يوصلك مليون رسالة، وجاهز أنك ترد بمليون رسالة – وأنت مش حاسس أو واخد بالك – لأنك جزء منه، ولك دور فيه هتعمله هتعمله، حتى لو مش عايز أو مبتعملش حاجة خالص (من وجهة نظرك).

أزاي أنا مفهمتش ده قبل كده ! اللعنة على اعتياد التنفس !

** : “إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب * الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار” * آل عمران 190-191

عن مصطفى علي أبو مسلم

مصطفى علي أبو مسلم
محرر منصات الإعلام الاجتماعي بمجموعة نيتشر للأبحاث، مؤسس منصة على فكرة.

شاهد أيضاً

في العزلة رحلة ذهاب.. لا عودة

أدركت اليوم أنه لا رجوع لما نسميه “الحياة العادية، أظن أنني بشكل لاشعوري أعرف هذا …

اترك تعليقاً