الرئيسية / مصدر / رواية أولاد حارتنا لنجيب محفوظ

رواية أولاد حارتنا لنجيب محفوظ

تُعتبر رواية أولاد حارتنا هي الرواية الأشهر للأديب المصري نجيب محفوظ، وهو الحائز على جائزة نوبل في الآداب لسنة 1988 عن مجمل أعماله، وأشارت اللجنة المانحة للجائزة إلى الرواية بمسمى “أولاد الجبلاوي” ضمن عدد من أعماله.

تدور الرواية التي تقع أحداثها بالقرب من جبل المقطم حول الجبلاوي الذي يقرر التخلي عن إدارة أوقافه لصالح أبنه الأصغر أدهم بما يثير ضغينة الأبن الأكبر أدريس والذي يعمل على إيقاع أدهم فيما يخالف توصية جده، الأمر الذي يتسبب في طرد أدهم وزوجه من البيت الكبير، ويكون نسل كلًا من أدهم وأدريس الحارة التي تدور فيها بشارة كلًا من جبل ورفاعة وقاسم بحق أولاد الحارة في وقف جدهم الأكبر الجبلاوي، وتُختتم الرواية بفصل عن عرفه الذي يتسبب في موت الجد صاحب الوقف.

ويعتبر البعض أن في رواية أولاد حارتنا محاكاة لقصص الرسالات السماوية في الديانات الإبراهيمية، إذ يشار لآدم، أبو البشرية، بأدهم في الرواية، وأبليس، الذي رفض السجود لآدم بحسب القصص التوراتي والقرآني، بأدريس، وموسى بجبل، وعيسى برفاعة، ومحمد بقاسم.

بينما يعتبر البعض الآخر إلى أن الرواية هي نقد لممارسات لثورة يوليو، انقلاب 1952، التي انحرفت عن أهدافها.

وأدى التفسير الديني للرواية إلى وقف نشرها بجريدة الأهرام الحكومية آنذاك، فضلًا الفتوى بكفر الروائي وإهدار دمه من قبل مفتي الجماعة الإسلامية الشيخ عمر عبد الرحمن عقب إعلان فوز محفوظ بنوبل في الآداب.

وبحسب التحقيقات قال محمد ناجي الذي نفذ عملية اغتيال نجيب محفوظ في أكتوبر 1994 أنه نفذ الفتوى المذكورة على الرغم من عدم قراءته للرواية.

مصادر:

أولاد حارتنا – منصة المعرفة

سيرة ذاتية لنجيب محفوظ – الموقع الرسمي لجائزة نوبل

 

عن على فكرة

منصة إعلامية مستقلة

اترك تعليقاً