خوارزميات موسيقية: قبل ما تحلم!

في الخوارزمية الموسيقية لهذا الأسبوع:

 

أغنية “قبل ما تحلم ” من ألبوم “من أول لمسة” لمحمد منير، إنتاج 1996، الأغنية من كلمات بهاء الدين محمد صاحب الأغاني القصصية، إن صح التعبير، وألحان عمرو محمود الذي لحن 3 أغاني بالألبوم ذاته.

صاحب صوت منير في الأغنية صوت مغنية اسمها داليا، حاولت البحث عن معلومات عنها فلم أجد أي خيط يدلني لها سوى أنباء عن زواج قصير جمع منير بسيدة تدعى داليا محمد يوسف، نوبية تعيش بباريس، سنة 2014، لكن بحسب الأخبار لم تكن من الوسط الفني.

في الحقيقة لم ترشح لي منصة ساوندكلاود هذه الأغنية، وإنما طرأت على بالي فجأة فور فتحي لجهاز الكمبيوتر، ولم تتردد كلماتها بشكل متكرر في عقلي كما هو الحال في #زنة_الصباح Earworm. لكن ما جال في خاطري هو الرسائل التي تضمنتها كلمات الأغنية واعتبرتها متضاربة في سنوات مراهقتي وشبابي، بحثت أولًا عن الكلمات على جوجل، وقرأتها بتمعن قبل أن الاستماع لها على ساوندكلاود.

لعل ما سبب حيرتي هو أن كلمات الأغنية تنقسم إلى قسمين الأول هو نصائح للمستمع الحالم مثل:

قبل ما تحلم فوق احلم وانت فايق

قبل ماتطلع فوق انزل للحقايق

جايز حلم في غمضة عين

عايز يتحقق في سنين

وجايز يبقى الحلم اتنين

وتحققهم قبل دقايق

لكن هذه النصائح المشجعة بحرص تخرج من “راوي عليم” في قصة بهاء الدين محمد، صاحب تجربة تبدو أليمة ومناسبة لموسيقى ذات وقع حزين، تُروى في القسم الثاني من كلمات الأغنية:

حلمت قدك ويمكن اكتر

وحلمي الأخضر ما طالش يكبر

**

نصيبي يمكن ماكنش ليا

طريقي طول ولف بيا

لكن الراوي الذي يشبهنا كثيرًا في الشعور بفوات فرصته، لازال يؤمن بأن هناك من يمكنه تحقيق ما لم يحققه:

حلمك لسه في ايديك

حاول ما يموتش فيك

**

عافر يمكن تقوم

حازر على كل يوم

ولأن القسمين متداخلين بدون فواصل موسيقية، وغير مقسمين على الصوتين اللذين يغنيان نفس الكلمات، بالإضافة لإيقاع الموسيقى ونبرة الحزن في أصوات المغنيين، كان هناك على الدوام شعور بأن الأمر غير مجدي.

**

قررت أن تكون ثيمة هذا الأسبوع من #خوارزميات_موسيقية هي “الأحلام”، فكانت ثاني أغنية هي “شمس النهار” ألحان وغناء هاني عادل وكلمات حازم ويفي، والتي سمعتها لأول مرة كأغنية ختامية لفيلم قصير لعمرو سلامة “الإعلان – المخدرات حلوة”، وهو فيلم دعائي أُنتج كمادة توعوية لمكافحة إدمان الخدرات، كتب قصته سلامة بمشاركة محمد المعتصم، ومثل فيه كلًا من أحمد فهمي وهشام ماجد.

وبرغم أن الأغنية شديدة التفاؤل، موسيقى وكلمات، تعد بشروق جديد يحمل كل ما هو رائع، إلا أنني أعتبرتها على الدوام أغنية عن الوهم، نظرًا لسياقها في الفيلم، إذ تختم مسيرة مبدع إعلانات Creative Director، يلجأ لتجربة المخدرات لابتكار فكرة حملة إعلانية جديدة للتوعية بخطر الإدمان، وينتهي به الحال كمدمن يحلم بهذه العوالم الرائعة في الوقت الذي تتهاوى فيه حياته، فيفقد رفيقة عمره ويقضي على مسيرته العملية.

**

أما “حلم” هبة طوجي، التي ألفها غدي الرحباني، ولحنها أسامة الرحباني، أبنا منصور الرحباني، فهو حلم عاطفي قد يبدو واقعًا يشبه أشياءً كثيرة عابرة وأحيانًا غير متحققة.

متل كأنو الرصيف ناطر الأحباب
لا تحاكوا لا تودعوا وتفارقوا وتوجعوا

وهو واقع غامض، يشبه الحلم في سيولة أبعاده.

كل ماقرّب بوقع والحيطان بتوسع وبتضيع الطريق
كل ماحاول إقرب شو عم شوفك أغرب من السر الغميق

بالنسبة لي، أزاح صوت هبة طوجي، “خريجة” ستار أكاديمي، صوت كارول سماحة “خريجة” مسرح الرحابنة (منصور الرحباني) من مكانته لدي بسهولة، ليس لقوته فحسب، وإنما لاختيارها لموضوعات أغانيها التي تعدت مساحة الغناء العاطفي منذ ألبومها الأول “لا بداية ولا نهاية” الصادر سنة 2011.

وفي “حلم” ومع التصاعد الموسيقي في ختام الأغنية أجد نفسي مبهورًا بقوة صوتها وطول نفسها في الكوبليه (أدناه) وبإطلاق صيحة غير معهودة على الغناء العربي في آخرها، أفهم أن هناك تحكم من هندسة الصوت في دمج عدة أدائات للفنان للخروج بنتائج مبهرة، لكني شاهدت أداءها الحي في تجارب الأداء ببرنامج The Voice النسخة الفرنسية (على ما أظن)، وكان أدائها فيه من القوة ذاتها التي انتجته الهندسة الصوتية في الألبوم.

مثل تمثال الحجر إستحى و إكتفى
لا بيحكي لا بيشتكي ولون الدمع ليلكي
ليش الحلم ما بيوعى إلا بالغفا

***

أما حلم نجيب سرور فهو كابوس مخيف أعاد تلحينه تامر أبو غزالة، الموسيقي الفلسطيني صاحب المبادرات الموسيقية التجريبية العديدة في مجال الانتاج والمحتوى، وغنته دنيا مسعود، لكني أفضل سماع النسخة التي غناها على مسرح الجنينة في 2012.

المقطع المُغنى من مسرحية ياسين وبهية التي كتبها نجيب سرور على وحي الموال الشعبي “يا بهية خبريني عاللي قتل ياسين”، وأخرجها للمسرح كرم مطاوع.

 

وإذا استمعت للمقطع الأصلي من المسرحية، بأداء نجاة علي، وهي ممثلة ومطربة مصرية (1913 – 1993)، الذي يبدو في صوتها الخوف والتأثر بشكل مسرحي، يمكنك الاستمتاع بروعة لحن وتوزيع أبو غزالة، إذ يمكنك بالشعور بالذعر ذاته من الأداء وليس من الكلمات التي تصف الحلم الذي يبدو مطمئنًا لأم بهية بل وبشارة فرح.

**

 

عن مصطفى علي أبو مسلم

مصطفى علي أبو مسلم
محرر منصات الإعلام الاجتماعي بمجموعة نيتشر للأبحاث، مؤسس منصة على فكرة.

شاهد أيضاً

تحميل “البقاء في الأسر” مجموعة قصصية لمصطفى علي أبو مسلم

تُرك في العراء، وقد كان منذ لحظات رضيعًا لا يزال يلتقم صدر أمه. نظر الوحش …