الرئيسية / حوارات / سحر سلمان: تمنيت لو تُغنى أم كلثوم من قصائدي #حوار

سحر سلمان: تمنيت لو تُغنى أم كلثوم من قصائدي #حوار

سحر سليمان

شاعرة شابة أطلت على جمهورها خلال معرض القاهرة الدولى للكتاب من خلال ديوانها” مركب وشمس وبحر وشريط قطر” تتناول فيه عدد من القصائد ذات الطابع الرومانسى بلسان حال بنات جيلها.

تقول حفيدة الدكتور سليمان أحمد حزين مؤسس جامعة أسيوط ووزير الثقافة سابقًا فى عام 1965. إنها كانت لتطلب من جدها تحسين مستوى الثقافة إذا ما مازال وزيرًا خلال هذه الأيام، قائلة “سأطلب منه عمل مكتبة فى محطات مترو الأنفاق وكل الأماكن حتى يتبادل الناس الكتب بالمجان”.

في السطور التالية نتعرف على الشاعرة الشابة سحر سلمان

 

  • فى البداية، يرغب القارئ فى التعرف على سحر سلمان . فمن تكون؟

اسمى سحر سلمان. أكتب الشعر وأعشق الرومانسية، لى ديوان باسم “مركب وشمس وبحر وشريط قطر” وأكتب فى عدة مجلات إلكترونية

 

  • كيف تأتيكِ فكرة أى قصيدة ؟

هى حالة فأجد مطلع القصيدة يأتينى فأسرع لكتابته حتى لا أنساه . بعد ذلك أكتبها وأكملها على مدار أيام حتى تكتمل. أحيانا قصيدة تأخذ إسبوع فى كتابتها وأخرى تأخذ شهر.

 

  • وما مصدر فكرتك . هل هى تجارب شخصية أم تجارب من المحيطين بكِ أم تقرأين عنها وتراودك حالة صياغتها من منظورك الخاص؟

الفكرة للكتابة بتكون خيال وإحساس لا اكثر بمعنى أن فجاة بيخطر على بالى كلمات أرغب فى صياغتها بالكتابة فى نوته مبدأيًا، بعدها بظبط الأوزان والقافية وأعدل بعض الكلمات.. وأكثر وقت بتجينى فيه أفكار للكتاب قبل النوم.

 

  • أى من قصائدك هى الأقرب لقلبك ؟

جميع قصائدى قريبة لىّ أشعر اتجاههم كأنهم أولادى ولكنى أحب جدًا قصيدة “شجرة الكريز” وقصيدة “أحب أخشى عليك من نفسى لكنى أحبك” وأيضًا قصيدة “قصتى”.

 

  • متى بدأت موهبتك فى الظهور؟

بدايتى كانت فى مجلة سمير وأنا عمرى 8 سنوات تعلمت الكتابة على يد ماما لبنى كانت رئيس تحرير مجلة سمير أنذاك وذلك من خلال مراسل سمير الصحفى الناشىء

 

  • إن عاد بك الزمن للوراء ماذا تتمنين؟

أتمنى أن تغنى أم كلثوم قصيدة من تأليفى

 

  • هل هناك قصيدة مُحددة ترى فيها أم كلثوم بعينها ؟

نعم .. فأنا أتمنى لو تغنى لى قصيدة ” قصتى وهم كبير”

 

  • قصيدتك ” حكاية إمبراطورية” بتحكى فيها عن حلم وبكلماتك لم تحققيها فى الواقع تقولين

كان ياما كان

امبراطورية مبنية من دفء وحنان

الإمبراطور رجل قوى البنان

الإمبراطورة إمراة جمالها فتان

لديهم من الفتية والفتيان

لا يضاهى جمالهم انسان

لهما يشبهان فى جنة جميلة يعيشان

مليئة بالورود والريحان

تطل على بحر واحد و سماءان

وتمر الأيام

هاج البحر هاجان

مياهه فاضت على الشطآن

هدمت الامبراطورية

واصبحت فى خبر كان

أمر ليس بغريب

فهى امبراطورية من الأحلام والأوهام

 

  • لمِا هدمتى نهايتها ؟

لأنها حكايتنا جميعًا. حكاية كل البنات لا تدوم أحلامنا الوردية وسرعان ما تنهار أمامنا. ولا تدوم حياتنا الواقعية ونستطيع أن تسير حياتنا كما نحب ونرغب وكأن الحياة بالحب أصبحت من المستحيلات وسرعان ما تنهار. فلا يوجد فارس بالحصان الأبيض الذى ننتظره. لا يأتى.

 

  • من يعبر عن جيلك من الكاتبات ؟

أرى الكاتبة أحلام مستغانمى هى من تعبر عنا وتناقش مايجول بخاطرنا وما نمر به وأحب القراءة لها كثيرًا فهى كاتبتى المٌفضلة.

 

  • لمن من الشعراء تقرأين وبمن تأثرتِ؟

بحب نزار قبانى طبعًا وبعشق صلاح جاهين، متأثرة بيهم جدًا

 

  • قصائد الشعراء العظام عن المرأة أغلبه غزل لكن أين القصائد التى تتحدث عن المرأة نفسها .. هل سحر سلمان تناولت هذا الجانب أم بصدد تناوله ؟

طبعًا تناولتة من قبل وأكتب عنه الآن ودائمًا فأنا أتحدث عن المرأة وأمثلها سواء من هم فى نفس سنى أو أصغر أو أكبر فجميعنا نشترك فى الاحساس والقضية أيضًا والمشاكل والواجبات . فى كل شئ.

 

  • بداياتك مع القراء كانت من خلال الشعر و إصدارك لديوان شعري. فلما تفضلى الشعر عن غيرة من الفنون الأدبية ؟

أنا أعشق كتابة الشعر وأعشق الخيال. تقريبًا أكتب طول الوقت مقدرش أعيش من غير ما أكتب. أشعر أننى أعبر بسهولة عما أريد من خلال كتابتى للشعر وأستطيع إيصال ما أقصدة من خلاله.

 

  • بعد ديوانك ” مركب وشمس وبحر وشريط قطر ” هل هناك عمل قريب تخططى لإصدارة ومشروع جديد أم لا ؟

نعم.. حاليًا أقوم بتجهيز ديوان جديد، لكنه هيكون مختلف عن “مركب وشمس وبحر وشريط قطر” الذى خرجت فيه فى بعض القصائد من الوزن والقافية، لكن الديوان الجديد إلتزمت فيه بأوزان القصائد وأتمنى أن ينال إعجاب القارئ ويكون أفضل من الديوان الأول.

 

عن أسماء بركة

أسماء بركة
صحفية وكاتبة

شاهد أيضاً

أغنية صباح جديد غناء أم كلثوم

كلمات أغنية صباح جديد لأم كلثوم

كلمات: محمود حسن اسماعيل   ألحان: رياض السنباطى  رأيت خطاها على الشاطئين صباحاً ينور في …

تعليقات