الفساد: بين السكوت عنه أو وقف الحال

يد

رشاوى ..  اختلاسات  .. تزوير …. سرقه ملفات .. وغيرها من ومظاهر وإشكال الفساد الوظيفي التي تفشت في مجتمعاتنا  كالغول الذي اقتحم علينا حياتنا فلا نستطيع ألان عزيزي القارئ ( المواطن ) أن ندفع فاتورة الهاتف المنزل ألا بعد أعطاء رشوه واسمها رشوه لأنها رشوه وهذا هو المسمى الطبيعي ولا نستطيع أن نجد شخص يعمل محامي يؤدي لي خدمه بدون ان أعطيه رشوه كي ينهي مصلحه لي مثل تخليص ورقه من المحكمة علي أساس أن ( كله له سعره )
أما بالنسبة لأداره المرور فهيهات أن تستلم رخصتك أو تنهي أي مصلحه لك إلا أذا دفعت ( دم قلبك )
السؤال الأتي: هل نواجهه الفساد في حياتنا ونصده كي ينتهي ويختفي أن تكتفي بالصمت خوفا من تعطيل مصلحنا أو إنهاء إعمالنا الوظيفية و إيذائنا ؟
يقول تأمر الحبشي ( 34 سنه ) محاسب بشركه خاصة (بالهوم اتوميشن ) أي تجهيز المنازل بالاضاءه والديكورات انه لم يجد أي حاله من حالات الفساد في مجال عمله ولكنه أكد علي انه سيقوم بإعطاء نصيحة لزميل له إذا وجده يمارس الفساد وإذا لم ينصت إليه سوف يبلغ عنه وأكد أيضا انه إذا وجد من هو اعلي منه بالمنصب يفعل ذلك سوف يصمت خوفا من ( قطع عيشه )
أما قوت فكري (23 سنه ) وتعمل في معرض موبيليات وأجهزه منزليه قالت أنها لم تجد أي حاله من حالات الفساد في المعرض الذي تعمل به ولكنها أوضحت أنها إذا وجدت من يعرض عليها رشوه مثلا ستقوم بإبلاغ صاحب العمل فورا وإذا وجدت زميل يفعل ذلك ستنصحه وإذا لم يستمع ستقوم بالإبلاغ عنه
ونادر محمد رابعة آداب أعلام عين شمس يقول انه وجد الكثير من حالات الفساد في حياته من مختلف المؤسسات التي يتعامل معها كي ينهي مصالحه مثل السنترال والذي يذهب إليه عندما يريد دفع الفاتورة يجب أن يدفع اشخص كي ينهي المصلحة ولكنه أكدأيضا علي انه إذا وجد زميله في العمل يمارس الفساد سينصحه أما إذا تعلق الآمر برئيسه سوف يصمت
وأخبرتنا أيه محمد (20 سنه ) أنها قابلت ايضا حالات الفساد مثل اداره المرور التي تذهب اليها مع والدها كي يحصل علي رخصه يدفع الكثير واكدت ايضا علي فكره نصيحه الزميل الذي يمارس أي صوره من صور الفساد ولكن اذا اقترب الامر من رئيسها بالعمل فانها تفضل الالتزام بالصمت التام
ياسين سيد (21 سنه ) رابعه حقوق ويعمل ايضا في مجال التسيق والتنميه البشريه وعمل لفتره في مكتب محامي واكد انه واجهه الكثير ايضا فلكي يحصل علي ورقه من المحكمه او من جهه حكوميه يجب ان يدفع مقابل لها وبالنسبة إليه قال اوجد أن زملائه يمارس فساد من خلال موقعه الوظيفي أكد انه سوف ينصحه كثيرا ولكن إذا لم يقتنع سوف يبلغ عنه وأيضا إذا  تعلق الآمر  بمن هو اعلي منه في السلطة سوف يصمت خوفا علي مستقبله وبيته وأسرتة
وأخبرتنا نرمين ابو الوفا 21 سنة آداب انجليزي أنها تدربت في احدي شركات الترجمة ووجدت أن الفساد من وجهة نظرها حيث أنها وجدت عدم تقدير من صاحب العمل لمجهود الموظفين فيبلغ المرتب الموظف هناك حوالي 200 و300 جنيه في الشهر حين انه يكسب 90جينه في الورق الواحدة.
وهذا هو الفساد من وجهة نظرها وأكدت بل وشددت أنها إذا وجدت مديرها في العمل يمارس الفساد بأي شكل سوف تبلغ عنه فورا ولن تقبل به.

هذا المحتوى من مجلة فورورد

الفساد

عن نسمة عباس

شاهد أيضاً

مجلة فورورد السنة الرابعة العدد الخامس والعشرون يناير 2014

اترك تعليقاً