خريطة “رضوى العطار” للغوص في اللحم البشري

صدر في معرض القاهرة الدولى للكتاب الأخير كتاب ” خريطة من لحم بشري”، للكاتبة والطبيبة النفسية “رضوى العطار”، يحمل الكتاب الصادر عن دار روافد 25 نصا أدبيا،

ينطبق عليها مقولة نزار قباني “الكتابة هي فن التورط ..ولا كتابة حقيقية خارج التورط .. إن الكاتب يجب أن يظل في أعماقه، عارياً كحصان متوحش، ورافضاً كل السروج التي تحاول الأنظمة وضعها على ظهره”.

عمل رضوى كطبيبة نفسية وسفرها للخارج سمح كذلك بكتابة مكونة بالفعل من طبقات من الأنسجة المعقدة كما اللحم يغوص فيها القارئ وسأسرد هنا بعض الغطسات

 

الغطسة 1: السرير القديم، يرى الجميع أنه مجرد سرير قديم لكن ترى من نامت عليه حبات العرق والسائل المنوي لحبيب شاركها السرير وان الجماد يتجدد كل يوم ببصمات أجسادنا التي تمر عليه ونصبح نحن أقدم من الجماد.

الغطسة 2: عندما نقع في الحب نصنع لغة جديدة، نحتاج اللغات التقليدية عندما نتواصل مع الاشخاص الذين لا نحبهم بشكل كبير.

الغطسة 3: نعم يمكن أن نفكك الإنسان ونحب جزء بشدة ونترك جزء لا نحبه.

الغطسة 4: يمكننا ان كان التعري محرما في مكان ما، أن نغوص في الماء عراة، وان نستمتع بملمس الماء، ثم ان نتبادل الملابس فيلبس العاشق ثوب المعشوق والمعشوق ثياب العاشق.

الغطسة 5: أعضائنا في الحب تتكلم وترقص الباليه المائي في سوائلنا.

الغطسة 6: الفقد يتحول الي أوجاع جسدية مؤلمة.

الغطسة 7: الرائحة قد تكون في غاية الأهمية للحب، البعض لا يستطيع ممارسة الحب في أماكن بلا رائحة.

الغطسة 8: يمكننا أن نتنفس من نحب وان نتذوقه كما يمكنا أن نلتهم الموسيقى.

الغطسة 9: فيلم جميل قد يجعلك تفضل البطاطا على سمك نابولي.

الغطسة 10: تسكن في بعض المواقع من أجسادنا بيوت صغيرة لمن مروا عليه تذكرنا بهم.

الغطسة 11: قبلة مختلسة داخل بار شعبي يحرم القبلات قد تكون طوق النجاة حتى لا نختنق من القهر.

الغطسة 12: لو ارتديت البنات الشيفون الأبيض الشفاف من دون حمالة صدر ولم يتحرش بهن أحد سيتمكن من الطيران.

هذه ليست إلا نماذج من الغطسات اللانهائية التي يمكن لكتاب “خريطة من لحم بشري” أن يأخذنا إليها وفي الإغلب سيجد فيها القارئ بعضا من لحمه ولحم من يحب.

عن أحمد حامد

أحمد حامد
مصور صحفي، وصانع أفلام

شاهد أيضاً

تحميل “البقاء في الأسر” مجموعة قصصية لمصطفى علي أبو مسلم

تُرك في العراء، وقد كان منذ لحظات رضيعًا لا يزال يلتقم صدر أمه. نظر الوحش …