الرئيسية / إبداع / أساحبي في بلاد العجائب..(أساحبي يلتقي جحا 1)

أساحبي في بلاد العجائب..(أساحبي يلتقي جحا 1)

goha
الفصل الأول
دخل أساحبي-خلال رحلته في بلاد العجائب – إلى سوق بغداد فوجده مكتظا بالناس، فدلف إلي الخان وظل ينظر يمينا ويسارا مذهولا من أشكال الناس وأحوالهم وملابسهم العجيبة،وبينما ينظر هنا وهناك؛ فجأة؛ رأى جحا يمسك بطرف حماره في يد وفي اليد الأخرى يمسك بكتاب فتعجب وقال في نفسه:”ذات مومنت لما تشوف جحا في الحقيقة والناس ما تصدقش  U feel like إنك بتتكلم عن الطبق الطاير!”..
مضى أساحبي مسرعاً نحو جحا وقال له :” أجحا ازيك أراجل..مش مسدق إني شايفك أُدامي”..أجفل جحا من هذا الغريب الذي يحدثه؛فنظر إليه وشهق من هيئته وملابسه ومنظر أسنانه المريب ثم قال له:”أوتعرفني؟!! “من أنت أيها الغريب ومن أي البلاد أتيت؟!”..
قال أساحبي:”ايييه أجدع! انت ازاي ما تعرفنيش؟! ده أنا عندي فولوورز بالآلافات” ثم أردف بابتسامة سخيفة:”ومع ذلك محسوبك من مسر..تسمع عنها أساحبي؟”..قال جحا في دهشة:” مسر!! أساحبي!! أي اللغات تتحدث؟! ماذا مسر وماذا أساحبي؟!!”..فرد أساحبي :” مسر ..مسر..بلد الفراعين”..فلم يفهم جحا شيئا سوى كلمة بلد الفراعين وكأنما لامست وترا يعرفه وتذكر فورا الكتاب الذي كان يحمله مكتوب على غلافه “حضارات الأمم” وتذكر أنه قرأ عن حضارة اسمها الفرعونية وبلدها مصر؛ فقال فجأة تقصد مصر؟بلد الحضارة الفرعونية؟ يا إلهي؛لم أحسب يوما أن أقابل فرعونيا”..ثم تأمل جيدا في شكل هذا الغريب وقال في نفسه:”إن هذا بملابسه وهيئته وحديثه لا يشابه من يَمُتُّ لأي حضارة بصلة..تُرى كيف ينتسب لمصر؟!”..ثم تابع :” ومن أي العصور أنت؟..رد أساحبي في سخرية أخفاها:”هاهاها أيون محسوبك من عسر الملك تِك تِك رع” ثم ابتسم ابتسامة عريضة بلهاء..
جحا في دهشة:”ماذا؟..تك تك رع؟!! لم أسمع بهذا الاسم من قبل ولم أقرأ عنه..قل لي يا هذا أفي مصر تقلبون الصاد سينا على هذا النحو؟!”..
أساحبي:” نحو؟ هو أنا ألِفّ الدنيا وأجيلك هنا تقولي نحو؟..نحو إيه يا عم الله لا يسيئك غيّر لنا السيرة السودة دي..دا معقدنيش في عيشتي يا عم إلا النحو دهون؛هو اللي نقسني درجات في امتحانات السانوية وأبُس كده عالنتيجة اللي تلعت وأنا  feel like متفاجئ ؛ وبعد ما كنت هدخل تِب أساحبي لقيت نفسي اتسوحت وتنسيقي دخلني حُئوء..أفعش كده اللي بيعملوه في الواحد كدهون أجحا”.
نظر جحا إلى الغريب مذهولا وكأنه يستمع إلى لغة تتجاوز الهيروغليفية في التعقيد ولم يفهم حرفا واحدا فتركه ومضى مسرعا.
ستار

عن مي جمال

مي جمال
مدونة

اترك تعليقاً