الرئيسية / أخبار / لا تهاجر إلى ألمانيا قبل أن تعرف هذه النقاط عن الجنس

لا تهاجر إلى ألمانيا قبل أن تعرف هذه النقاط عن الجنس

m f symbols on bks
سارة مالم – دايلي ميل
أطلقت الحكومة الألمانية موقعًا تعليما عن الجنس، بهدف تثقيف طالبي اللجوء كل شيء عن “ممارسة الجنس بتراضي الطرفين”، والإباحية، وأيضًا الدعارة.
وبحسب موقع جريدة الدايلي ميل (Daily Mail) البريطانية، فإن الغرض من الموقع هو توعية المهاجرين وطالبي اللجوء عن المعايير الجنسية في وطنهم الجديد، فضلًا عن الصحة الجنسية، وقيم المساواة بين الجنسين، وحقوق الشواذ.
ويضم الموقع، الذي كلف دافعي الضرائب الألمان ما يزيد عن 94 ألف يورو، قسمًا خاصًا بالمواد الإباحية الذي يوضح “أن الجنس الحقيقي عادة لا يشبه ما تشاهده”.
وتنقل الجريدة عن الموقع الألماني “في المواد الإباحية، يظهر الأشخاص بأجساد نحيفة، وقضيب كبيرًا أو أثداء كبيرة”.
ويرجح الموقع أن في كثير من الأحيان تخضع أجساد ممثلي المواد الإباحية لتعديلات جراحية، وبينما يعتقد الكثير بأن نجوم المواد الإباحية يستطيعون ممارسة الجنس طوال الوقت وألا يظهروا أي تعبيرات أثناء العملية الجنسية، فإن الموقع يؤكد أنه لا يمكن توقع مثل هذا الاعتقاد من الشريك الجنسي في الحياة الحقيقية.
على سبيل المثال، في قسم الميول الجنسية لا مجال للتفسير الخاطئ إذ يعتبر “لا يمكن لأحد أن يختار للشخص ميوله أو ميولها الجنسية”.
“ولا يمكن للآباء التأثير – من خلال التنشئة – على أطفالهم ليكونوا ذوي ميول جنسية طبيعية أو شاذة أو مخنثين”
ويضم الموقع أيضًا قسمًا عن الدعارة، وهي مهنة قانونية في ألمانيا، والذي يوضح: “يمكن للرجل أو المرأة أن يمارسا الدعارة، طالما فعلا ذلك طوعًا. ولا يجوز إجبار شخص على ممارسة الدعارة في ألمانيا.
ويضيف الموقع “ولا يمكن حتى للزوج/ة إجبار زوجته/زوجها على العمل في الدعارة”.
وتناول الموقع أيضًا “قضايا الشرف”، وهي منتشرة في بعض الدول الشرق أوسطية، ليعلم المهاجرين أن مثل هذه “القضايا” يعاقب عليها في ألمانيا.
وتناول أيضًا بالتحديد مسألة “العذرية” إذ وضح أنه “لا يمكنك أن ترى أو تشعر بأن شريكتك عذراء، ولا يمكن للطبيب أن يفعل هذا”. معتبرًا أن هذا طردًا لخرافة تروجها العديد من المجتمعات بأن شرف المرأة هو أن تبقى عذراء حتى ليلة زفافها، على حسب تعبير الموقع.

عن على فكرة

منصة إعلامية مستقلة

شاهد أيضاً

غيوم تهدد الأمل الذي يلوح للسوريين من بعيد!

بعد خمسة سنوات من الصراع في سوريا لا يمكن الجزم بأن الأمور في طريقها إلى …

تعليقات