مُحدث: الإخوان تبدي تفهمها لقرار ترحيل قيادتها عن قطر

عمرو دراج
عمرو دراج – عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة

أبدت قيادات إخوانية تفهمها لقرار قطري بترحيل 7 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين من أراضيها.

وقال الدكتور عمرو دراج، عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، أن بعض رموز حزب الحرية والعدالة وجماعة الاخوان المسلمين الذين طُلب منهم نقل مقر اقامتهم خارج الدوله استجابوا لهدا الطلب.

وأبدى دراج في بيان مقتصب نشره على صفحته الرسمية بالفيسبوك تفهمه لما أسمه “الظروف التي تتعرض لها المنطقة” معربا عن تقديره للدور القطري، وأن استجابة الجماعة للقرار كان لرفع الحرج عن قطر.

كما قال الشيخ وجدي غنيم أنه سينقل “دعوته” خارج دولة قطر، كي لا يتسبب في إحراج لقطر.

ووجه غنيم في بيان مُصور مقتضب الشكر لقطر حكومة وشعبا لما تقدمه للإسلام والمسلمين على حد تعبيره.

وكان قد كشفت وكالة الأناضول للأنباء التركية، نقلا عن مصدر من جماعة الإخوان المسلمين بالقاهرة، عن قرار قطري بترحيل 7 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين ومقربين منها عن البلاد.

ويقول الدكتور أحمد عبد ربه، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أنه حتى الآن لم يحدث طرد جماعى للإخوان من قطر، ومن الواضح أن مصر اشترطت من خلال دول الخليج العربي كالسعودية والإمارات أن تقوم قطر بترحيل عدد محدود من القيادات.

وبفسر عبد ربه استجابة قطر نتيجة الضغوط التي يمارسها عليها دول الخليج، لأن وقوف الامارات والسعودية والبحرين وبشكل أقل الكويت ضدها فضلا عن مصر مع حياد سلطنة عمان والتهدئة الأمريكية الايرانية ولو بشكل غير مباشر مع نجاح مصر فى تهدئة الملف الفلسطيني وانشغال تركيا الداخلى مع تحول التركيز في المنطقة من مواجهة الأسد إلى مواجهة داعش، كلها أمور لا تصب في صالح الميزان القطرى.

ويعتبر أستاذ العلوم السياسية أن هذه الاستجابة ما هى إلا مجرد مرونة أو تنازل تكتيكى ولا تعنى بالضرورة تحول جذرى فى موقف قطر ضد الإخوان على الأقل حتى الأن.

 

 

 

 

عن على فكرة

منصة إعلامية مستقلة

اترك تعليقاً